مملــكة الاعلامــي نيشــان

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الى فان كلوب الاعلامي نيشان
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارةالمنتدي


فان كلوب ملك الاعلام نيشان ديرهاروتيونيان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشعر ضمير الأمة الأرمنية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Saf
متيـم بنيشـان
متيـم بنيشـان


انثى
عدد الرسائل : 209
العمر : 31
العمل/الترفيه : a journalist and Director
المزاج : تعبانى كتير
نقاط : 120
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

مُساهمةموضوع: الشعر ضمير الأمة الأرمنية   الثلاثاء فبراير 24, 2009 3:45 am

تركت فظاعة المذابح التي أصابت الشعب الأرمني بصماتها على ثقافته ووعيه الاجتماعي، وعلى ثقافة الشعراء ووعيهم. وهذا من البديهات بالطبع. لكن هذا التأثير يختلف باختلاف الزمان والمكان اللذين عاش في كنفهما الشعراء الأرمن. فزمن المذابح يختلف عن الزمن الراهن، وشاعر يعيش في نيويورك لا يمكن أن يكون مثل شاعر يعيش في برج حمود. فبين نيويورك ولبنان، وبين أرمينيا وفرنسا، وبين الشتات كله والوطن، كتب الأرمن الشعر.

لكن هل لهذا الشعر الأرمني حضوره كما هي أحوال الرسم والموسيقى والتصوير الفوتوغرافي التي برع فيها الأرمن؟! ربما يكون الشعر الأرمني متأخرا بعض الشيء عن الفنون الأخرى التي ينجزها الأرمن، ذلك أن الشعر الأرمني المترجم إلى العربية يبدو قليلا، وقلة هم الشعراء الأرمن الذين نعرفهم في الثقافة العربية. بالصدفة، استطعنا الحصول على كتاب "مختارات من الشعر الأرمني عبر العصور"، ترجمها حرفيا إلى العربية فاروجان كازانجيان، وصاغها شعرياً الشاعر المصري محمد ابرهيم أبو سنة.

هذا الكتاب يجمع بين دفتيه العديد من شعر الشعراء الأرمن من العصور القديمة والوسطى والحديثة ويبيّن في مقدمته أن الشعر الأرمني مكتوب باللغة الأرمنية التي هي فرع منفصل في عائلة اللغات الهندو –اوروبية، وقد اخترع أبجديتها المكونة من 36 حرفا مسروب ماشطوتس عام 404 للميلاد. الشعر الأرمني، بعد اختراع الأبجدية الأرمنية، كان يخدم إغراضاً دينية بحتة لمدة خمسة قرون، إذ كان يُنشد في الكنائس. لكن الشاعر كريكور ناريغاتسي هو الذي فصل الشعر عن الكنيسة وجعل له كيانه المستقل. أما نرسيس شنورهالي (1098 - 1173) فهو أول من استخدم الشعر كأداة تنويرية، وطوّع اللغة العامية وجعلها في متن القصيدة.

بالإضافة إلى هذا، جسّد الشعر الأرمني في القرون الوسطى الصراع بين المفاهيم الدينية الأخلاقية والنزعة إلى الاستمتاع بالحياة. وينفرد بين هؤلاء شاعر غريب يدعى فريغ من القرن الخامس عشر، وهو كان، بحسب مختارات الشعر الأرمني، يكتب باللغة العامية وينتقد الأوضاع الاجتماعية السائدة في زمانه، ويلقي اللوم، مجازياً، على "الفَلَك": "أيها الفلك ترصّع بيت الوضيع بالذهب من كل ناحية، أما الطيّب فتنفيه من البلاد ليمضي يلتقط الفتات.

من لا يستحق أن يكون راعيا للخنازير تزيّنه كفارس مهيب، وتخرب منازل الناس بلا سبب واضح. وبينما تعلي من شأن الجاهل النجس في هذه الدنيا، تلقي بخير الحكماء في الجبال والوديان". أما الشعر الدنيوي الأرمني فوضعه في القرون الوسطى شعراء مجهولون من أبناء الشعب.

شعر الحداثة يبدأ العصر الحديث في الأدب الأرمني مجازيا عام 1850. وفيه سنقرأ كيف يستخدم الشعراء اللغة الأرمنية الحديثة، وكيف يكتبه أدباء من أبناء الشعب. تشتت الأرمن في العالم فصار هناك ما يسمّى "أدب المهجر"، مثلما هناك "أدب أرمينيا السوفياتية". كثر هم الشعراء الذين التهمتهم المذابح، منهم تانييل فاروجان الذي كان يحب ان يفني نفسه في الجمال، لأن الجمال يطلب دم الشاعر.

أما سيامانطو الذي فرّ من اسطنبول إلى القاهرة فجنيف فباريس ليدرس في كلية الآداب في جامعة السوربون، هاربا من المذابح التي اقترفها السلطان عبد الحميد ضد الأرمن في 1896 فصار شاعر الكارثة القومية واضطهاد الأرمن على أيدي الأتراك. شاعر يدعو أبناء الوطن إلى الثأر والبطولات المستحيلة ويتنبأ بالنصر الأكيد. في العام 1908 عاد إلى اسطنبول بعد إعلان الدستور ثم سافر إلى الولايات المتحدة الأميركية ليدعو المهاجرين للرجوع إلى أرمينيا التي تيتمت، لكنه قتل في ما بعد في المذابح. أما فاهان تيكييان فنجا من هذه المذابح وظل يتألم لمصير شعبه، ويصور الأهوال التي عاشها، مكتفيا بالأثر النفسي الذي تركته.

في حين أن إندرا الذي كان يكتب السوناتات، وينشد الكمال من خلال الحب، وينجذب أيضاً إلى الموت، فقد اقتيد إلى متاهات النفي في مذبحة 1915 الكبرى. استطاع أن يهرب من الموت لكنه فقد توازنه العقلي، ثم قبض عليه مرة أخرى في 1921 ومات أو قُتل قرب مدينة ديار بكر. المحنة الثانية التي عاشها الأرمن، هي أن الذين نجوا منهم من المذابح، عاشوا في ظل التوتاليتارية الشيوعية التي تختلف النظرة إليها بين الشعراء الأرمن.

فالشاعر باروير سيفاغ اشتهر في أواخر الخمسينات لكتابته قصيدة طويلة هي "برج اجراس لا يمكن اسكاتها" عن حياة الموسيقي الأرمني غوميداس، الذي جنّ بسبب الصدمة النفسية التي أصابته بها المذابح الأرمنية عام 1915. وباروير سيفاغ نموذج غريب لمثقف عاش في حكم توتاليتاري. فقد دخل الحزب الشيوعي لكنه في شعره كان يثور ضد "الآلهة المزيفة"، وكانت وطنيته الشديدة تتعارض مع فكرة الأممية. سيفاغ هوجم كثيراً بسبب بعض قصائده في ديوانه، "الإنسان في الكف"، حيث المعنى المستتر وراء المعنى الواضح. في المقابل صار يغيشي تشارنتس الشاعر الأرمني للثورة الشيوعية بعدما صارت أرمينيا سوفياتية عام 1920.

وشاعر الثورة يجد نفسه متهما بأنه عدو لها، وهذا من شأنه أن يجعله يعيش تناقضاً رهيباً، هو المؤمن بمبادئ الشيوعية. يجد نفسه متهما بخيانة تلك المبادئ، فيكون سؤاله في إحدى قصائده: "كيف تصعدين يا روحي/ طوعا في طريق الآلام وأنت لا تعرفين حتى نفسك/ إن كنتُ يسوع أم يهوذا؟". وللمفارقة، فقد قتل هذا الشاعر في حركة التطهير الكبرى التي نفذها ستالين في العام 1937. تحتاج قراءة الشعر الأرمني إلى إفاضة، والقصد هنا أننا اخترنا أسماء وردت في كتاب "المختارات"، وتعبّر عن مرحلة من مراحل الشعر الأرمني الحديث، وتشكل تالياً إيماءة للواقعين السياسي والاجتماعي الأرمني.

لكن ماذا عن الجوانب الخلاقة البحتة في الشعر عند الأرمن؟ في أحد نصوصه يكتب الأديب الأرمني الأميركي وليم سارويان: "الشعب الذي ناسه من دون أهمية/ وكل حروبه خاسرة/ وأدبه لا يقرأ وموسيقاه لا يستمع/ إليها احد وصلواته بلا أصداء ولا جواب (...) (إن هذا الشعب)/ ما أن يلتقي اثنان منه في أية ناحية من هذه الأرض/فسوف يصنعان أرمينيا جديدة". هذا الشاعر والقاص الذي يكتب باللغة الانكليزية أو الأميركية، حين سألنا عنه الشاعر اللبناني الأرمني سركيس غيراغوسيان، قال إنه كاتب أميركي يهتم بالقضية الأرمنية.

فإذا عقدت الثقافة الأرمنية هاجسها على اللغة كأمر أساسي في تشكيل القومية أو الأمة فهذا من النوازع القديمة، ذلك أن القومية في جانبها الأساسي تقوم على الإرادة المشتركة. فمن الضرورات المطلقة لدى الأرمني ان يتعلم في مدرسة أرمنية، أن يتعلم اللغة الأرمنية خوفا عليها من "الضياع". وإلى هذا، فالتجمع الأرمني يقيم تواصله من خلال العمل والزواج والسكن والتعلم، وهذه تشكل شبكة التواصل بين الأرمن في مواطن الشتات.

وهي تختلف بين مكان وآخر، والأمر نفسه في الأدبيات الأرمنية. الأدباء الأرمن في لبنان أسسوا مجلة "باكين" ومعناها "المذبح"، ويرد سركيس غيراغوسيان هذه التسمة إلى أن الأديب يقدم أغلى ما عنده للناس، وقد صدر العدد الأول من هذه المجلة عام 1962 ، وكانت من بدايتها ذات هوى نيوكلاسيكي وشكلت منبرا للشعراء الأرمن، في لبنان وبلاد الاغتراب. في افتتاحية العدد الأول تقول المجلة أن الثقافة في الحياة هي الركن الأساسي لاستمرار الشعب، لهذا السبب اجتمع الأدباء الأرمن لإكمال مسيرة الأدب الذي تأسس قبل المجازر، ولتطوير هذا الأدب الكلاسيكي وتلقيحه ببراعم جديدة مع الحفاظ على روحيته الأدبية الأرمنية، ولهذا السبب بقيت المجلة في السنين العشر الأولى بين الكلاسيكية ونصف الكلاسيكية حتى أوائل السبعينات حين تحولت مجلة شبه حديثة مع بروز كتاب جدد، وتزامنا مع التحول العالمي.

الأرمن في الغرب كانوا اشد تأثرا بالتحولات الثقافية العالمية منهم في الشرق. فشبان باريس (الأرمن) الذين عايشوا الحركة السوريالية، كانت تربطهم بها وبرساميها وشعرائها علاقة صداقة ومودة فتأثروا برسومات بيكاسو ودالي. ومن هؤلاء الرسامين يرفانت كوتشار، وهو كان من أعضاء الحركة السوريالية، وأطلق مفهوم "نحت الفراغ" الذي أخذه عنه هنري مور، وما لبث أن هاجر إلى الولايات المتحدة في منتصف الثلاثينات من القرن الماضي.

الجيل الفرنسي وقع تحت تأثير الحركات الأدبية الحديثة في مقابل جيل الشرق الأوسط الذي سُمّي "جيل الأيتام" لأنه ظل تحت التأثير النفسي والروحي للمجازر الأرمنية. الجيل الأميركي كتب نوعين من الأدب، الكلاسيكي والرومنسي الحنيني، مثل هامستيغ. وكان هناك الفنان المشهور عالميا ارشيل غوركي. السؤال المحيّر هو الآتي: لماذا لم يشتهر الشعر الأرمني في لبنان؟! يبدو أن الأرمن أكثر حضورا في الرسم والموسيقى والتصوير ومنهم الرسام بول غيراغوسيان الذي تحول "ايقونة" في الرسم داخل النسيج الثقافي اللبناني، واسادور وسيتا مانوكيان وهرير وغوف وفاهي برسوميان وهاروتيون طوروسيان والنحات زافين حدشيان.

في الموسيقى، لمع بوغوص جلاليان، وفي التصوير الفوتوغرافي غولبنك وجورج سمرجيان وسام مزمنيان واوهانس جيرجيان ومانوغ وفاروجان، وهذان الأخيران يندرجان في سلالة المصورين المتجولين المستشرقين، وبرهنا من خلال صورهما على الفعل الذي تحدثه الصورة في البصر الذواق. وخلاصة القول أن الرسم والموسيقى والفوتوغراف دخلت في الذائقة الاجتماعية بسهولة أكثر من الشعر، فالشعر إذا تُرجم، فقد الكثير من روحيته، أما البصريات والسمعيات فتحافظ على "عبقها" وتصل إلى الناس ولا تعوقها حواجز اللغة. الرسوم والصور الفوتوغرافية والموسيقى هي من لغات العولمة، أما الشعر فهو ضمير الأمة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ღ Marimar ღ
Admin


رسالة sms الى نيشان المحترم و الى أروع اعلامي بالساحة العربية، لك كل التقدير و الاعجاب و نتمنى لك النجاح و التوفيق في برنامجك الجديد أبشر.. أبشر يا نيشان لأن برنامجك سيكون أكيد أكيد رائع و نجمك سيسطع أكثر على شاشة ام بي سي.
انثى
عدد الرسائل : 2376
العمل/الترفيه : طالبة
نقاط : 1461
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 01/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: الشعر ضمير الأمة الأرمنية   الثلاثاء فبراير 24, 2009 2:05 pm

مشكورة سلاف ع الموضوع المفيد و الرائع و الذي يحتوي على معلومات قيمة
صراحة اول مرة اعرفها
شكرا لك جزيلا
بس حبيت اسالك سؤال بلكي بتعرفي جوابه.ليش دايما نسب العائلات الارمنية ينتهي ب: يان
متل: ديرهاروتيونيان، سركيسيان، ديركالوستيان،لالوجيان، مارديروسيان، قيومجيان، مرشيليان...

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://neshan-fans.yoo7.com
Saf
متيـم بنيشـان
متيـم بنيشـان


انثى
عدد الرسائل : 209
العمر : 31
العمل/الترفيه : a journalist and Director
المزاج : تعبانى كتير
نقاط : 120
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشعر ضمير الأمة الأرمنية   الأربعاء فبراير 25, 2009 4:34 am

هااااااااااي ران تأمري امر ليكي اسمعي
اساطير ارمنية

تحكي التقاليد الشعبية التي رواها المؤرخ موسيس الخوريني أن هايك ابو الارمن المتحدر من ابناء نوح، اختلف مع الملك بيل{أوبعل} بعد سقوط برج بابل حسب الرواية التوراتية فقرر الخروج من بابل مصطحبا ابناء عشيرته الى الشمال حيث منطقة اراراد الجبلية .


فلحق به ملك بابل بيل لأخضاعه لسلطة بابل و كذلك للزواج من ابنة هايك {هايكانوش} . و رغم ان الملك البابلي استطاع اسر هايكانوش الا ان هايك رفض تزويجه و كذلك الابنة رفضت ايضا.


و اصطدم هايك و بيل بمعركة انتهت بمقتل الملك بيل بسهم رماه به هايك .


و بعد هذا الانتصار سمي الارمن بأولاد هايك {هاي} حسب اللسان الارمني ، و سميت الارض بهايستان اي ارمينيا.


أن هذه الاسطورة الجميلة تحكي عن عراقية الشعب الارمني !!!!


انها علاقات موغلة في القدم بين شعوب سكنت مابين النهرين و بين الارمن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ღ Marimar ღ
Admin


رسالة sms الى نيشان المحترم و الى أروع اعلامي بالساحة العربية، لك كل التقدير و الاعجاب و نتمنى لك النجاح و التوفيق في برنامجك الجديد أبشر.. أبشر يا نيشان لأن برنامجك سيكون أكيد أكيد رائع و نجمك سيسطع أكثر على شاشة ام بي سي.
انثى
عدد الرسائل : 2376
العمل/الترفيه : طالبة
نقاط : 1461
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 01/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: الشعر ضمير الأمة الأرمنية   الأربعاء فبراير 25, 2009 9:18 am

واااااو معلوماتك ع شعب الارمن و ارمينيا كتيرة
لتكوني انتي ارمنية كمان؟؟ او حدا من عيلتك من الارمن Very Happy اذا هيك ابق كل يوم اعطينا معلومات جديدة عن هذا الشعب الصامد وتاريخهم و حكاياتهم لعرف اكتر عنهم
فعلا من خلال موضوعك عرفت اشياء جديدة عن الارمن اللي كنت بجهلها
مشكووووورة يا احلى سلاف مرة تانية

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://neshan-fans.yoo7.com
Saf
متيـم بنيشـان
متيـم بنيشـان


انثى
عدد الرسائل : 209
العمر : 31
العمل/الترفيه : a journalist and Director
المزاج : تعبانى كتير
نقاط : 120
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشعر ضمير الأمة الأرمنية   الأربعاء فبراير 25, 2009 1:18 pm

هااااي ران حبيبتي هههههه حلوه كتير منك خليها مفاجأه
خذي هالمعلومات التاريخية عن ارمينيا
الأرمن بالأرمني (Հայեր)شعب ينتمي إلى العرق الآري (الهند أوروبي)، ويعود وجودهم في أرض أرمينيا التاريخية-الهضبة الأرمنية (أرض أرمينيا العظمى والصغرى) الممتدة في الأجزاء الوسطى والشرقية من آسيا الصغرى (تقع حالياً في تركيا) يعود إلى الألف الثالث ق.م، حسب الدراسات اللغوية والآثارية الحديثة والتقليد المتوارث القديم. وتمتد أرمينيا التاريخية إلى الشرق من المنابع العليا لنهر الفرات وحتى بحر قزوين و إيران، وتحدها من الجنوب سلسلة جبال طوروس الأرمنية في حين تمتد أرمينيا الصغرى إلى الغرب من منابع نهر الفرات. وتبلغ مساحة أرمينيا العظمى وأرمينيا الصغرى معاً، حسب بعض fلمؤرخين، نحو 358 ألف كيلومتر مربع، وهي تعادل نحو اثني عشر ضعف مساحة جمهورية أرمينيا الحالية.

وتنبع من أرمينيا عدة أنهار رئيسة مثل آراكس، والكر، ودجلة والفرات. وعُرفت أرمينيا في مدونات الملك سركون الأكدي وحفيده نرام سين (الألف الثالث ق.م) باسم أرماني-أرمانم. وقد دخلت الإمبراطورية الآشورية مع الجارة الشمالية مملكة اورارتو (آرارات) في أرمينيا في علاقات تحالف تارة وحروب تارة أخرى.

ويذكر المؤرخ اليوناني هيرودوتس (484 ق.م-425 ق.م) عن علاقات أرمينيا أن الأرمن كانوا ينقلون عبر نهر الفرات بالمراكب البضائع إلى بابل، حيث كانوا يبيعونها.

ومن القرن السادس ق.م. وحتى بداية القرن الأول الميلادي، حكم أرمينيا ملوك من الأسرة اليروانتية-الارداشيسية. ومن أشهر ملوك هذه الحقبة الملك ديكران (تيكرانيس) الثاني (95 ق.م-55 ق.م) الملقب بـ (ملك الملوك) بعد أن تنازل عن اللقب الأخير له ملك فارس. وقد ضم إلى مملكته أجزاء من بلاد فارس وشمال العراق (نواحي نينوى وأربيل) وسوريا وفلسطين ولبنان. وكانت تلك بداية للعلاقات الأرمنية-العربية الفعلية في التاريخ. في عام 301 م، اعتنقت أرمينيا الديانة المسيحية بشكل رسمي. وبهذه الخطوة، تكون أرمينيا أول دولة اعتنقت المسيحية في العالم. وفي عام 406 م، اخترع الراهب ميسروب ماشدوتس الأبجدية الأرمنية، وتمت ترجمة الكتاب المقدس إلى الأرمنية، وبذلك بدأ العصر الذهبي للأدب الأرمني، إذ تمت ترجمة أغلب المؤلفات العلمية والثقافية والتاريخية والدينية الموجودة آنذاك إلى اللغة الأرمنية، حتى أن الأصول لبعض هذه المؤلفات قد فقدت وبقيت ترجماتها الأرمنية. وقد سبق عصر الترجمة في أرمينيا عصر الترجمة في الدولة العربية الإسلامية بعدة قرون، وسبق الشعب الأرمني الشعب الألماني في ترجمة الكتاب المقدس (على يد مارتن لوثر) بنحو 1100 سنة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النيشان صعب المنال
مجنـون بنيشـان
مجنـون بنيشـان


انثى
عدد الرسائل : 334
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : متفائلة بالخير
نقاط : 110
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 25/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشعر ضمير الأمة الأرمنية   الجمعة فبراير 27, 2009 12:09 pm

يسلمو سولاف حبيت هالشعب هالحضارة هالقوة يلي ما بتموت
وبرافو ران ملاحظتك كتير دقيقة بسم الله عليك ماشاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ღ Marimar ღ
Admin


رسالة sms الى نيشان المحترم و الى أروع اعلامي بالساحة العربية، لك كل التقدير و الاعجاب و نتمنى لك النجاح و التوفيق في برنامجك الجديد أبشر.. أبشر يا نيشان لأن برنامجك سيكون أكيد أكيد رائع و نجمك سيسطع أكثر على شاشة ام بي سي.
انثى
عدد الرسائل : 2376
العمل/الترفيه : طالبة
نقاط : 1461
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 01/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: الشعر ضمير الأمة الأرمنية   السبت فبراير 28, 2009 6:26 am

ايه يا بنتي ما تنطقي بالحقيقة و خلاص انتي ارمينية صح؟ما تخليصينا بقى هههههههههه
عن جد شكرا لانك اجبتي عن كل اسئلتي برافو عليكي
الموضوع يثبــت
I love you

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://neshan-fans.yoo7.com
Saf
متيـم بنيشـان
متيـم بنيشـان


انثى
عدد الرسائل : 209
العمر : 31
العمل/الترفيه : a journalist and Director
المزاج : تعبانى كتير
نقاط : 120
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشعر ضمير الأمة الأرمنية   السبت فبراير 28, 2009 1:28 pm

ميرسي حياتي منال ..
ران هههههههه بعدين بخبرك
بفكر Very Happy ران شفتي موضوع
ارمينيا بلد السياحة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشعر ضمير الأمة الأرمنية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملــكة الاعلامــي نيشــان :: ღ أقســاٌم الملك نيشـان للفكر و الادب ღ :: منتدى الشعر-
انتقل الى: