مملــكة الاعلامــي نيشــان

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضوا وترغب في الانضمام الى فان كلوب الاعلامي نيشان
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارةالمنتدي


فان كلوب ملك الاعلام نيشان ديرهاروتيونيان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاااااااانا الجزء الثالث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الااااااااااااااانااااااا
عضو جديد
عضو جديد


رسالة sms النص
انثى
عدد الرسائل : 5
نقاط : 5
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/09/2010

مُساهمةموضوع: الاااااااانا الجزء الثالث    الجمعة أكتوبر 01, 2010 11:56 am

اصوات من الغرفة الاخرى تصل الى مسامع الفتيات المجتمعات مع والدتهن في الغرفه صوت احمد شقيق خليل الذٍي كان يحاور شقيقه لاقناعه في العدول عن تزويج احدى بناته الصغيرات والتي تبلغ سن الثالثه عشر لقد وصل بأحمد ان امتلئت عيناه بالدموع وصوته كان يصارع غصة كانت تتحشرج في صدره .
احمد :-يارجال اتقي الله البنت عاد هي طفله كيف تشتي تزوجها ؟
خليل :- قلت لك الف مره يااحمد ماتدخلش هؤلاء بناتي وانا اخبر بهن االرجا ل طيب ومقتدر وعيجيب مهركبير فليش ارفض ؟
احمد :- بناتك احنا داريين انهن بناتك لكن ماتفعله غلط كبير
خليل :- غلط كبير انني اشتي ازوجهن واسترهن البنت جاء نصيبها رجال متدين يخاف الله والمثل يقول زوج بنت ثمان وعلي الضمان
احمد :- لالالا لا هذه طفله ياخليل كيف تقدر تتحمل مسئوليه الزواج
ياخليل ؟
خليل :- تتحمل ورجلها فوق رقبتها .
احمد :-يعني مابش فايده معك ؟
خليل :- قدك داري بطبعي ليش بتعذب نفسك ؟
الام مع بناتها يبكين حالهن كن يكابدن الم بالبكاءحتى لاتخرج منهن اصوات فيفز الخبيث الى مقارعتهن وتعنيفهن .
لكن وهج لم تتحمل الوضع وهي تنظر الى هذا الوضع المزري فهبت من مكانها غاضبه ودخلت غرفة والدها وهي تصرخ :- انت ماانتاش انت اب ظالم ياريتك تموت ونرتاح منك مااناش خايفة لامن ضربك ولامن حبسك .
نزلت هذه الكلمات كالصاعقة على رأس والدها اما عمها فقد نظر اليها سكت الجميع لفتره ثم تلفظ احمد بهذه الكلمات :- سهل ياخليل اسالك بالله ماتأذي البنت ؟
وهج تقول بصراخ :- من قالك انه مايأذيني ياعم احمد اول ماتخرج امايجيب العصا ويضربني والا يحبسني في الحمام .
احمد :- ماتخافي ياوهج ابوش طيب هو صح بيغضب لكن بيرجع بسرعه مع تضربهاش صح اوعدني .
خليل :-طيب اهجع ذلحين .
بعد ذلك بساعات وبعد خروج احمد كانت وهج اسيرة حبسها في الحمام جلست تبكي حظها وحظ اخواتها طوال حبسها والمستمرلمدة نصف يوم بكت بكت طوال الليل حتى اغمي عليها اما والدتها وبناتها فلم يغمض لهن جفن .
في الصباح افاقت وهج تذكرت احداث البارحه وان والدهاحبسهافي الحمام ولكنها لم تكن لوحدها فهناك رجل ينظراليها في الحمام رجل كان دميم الطلعه يبتسم ابتسامه ماكره لها صرخت وهج :-من انت ؟
لكن الرجل الدميم اختفى فجأه تكرر هذا الموقف معها فأخبرت والدتها والتي شهقت قائلة لها :- هيا اوبهي تسيري تحاكيي احد وبعدا يقولوا بنتي مخاويه ومااحد عيرضى يتزوج بش بعدا
وهج :- ايش يعني مخاويه ؟
الام :- يعني فيش جني .
في الليل كانت وهج تسترق خلسة النظر الى القمر من خلف ستار النافذه نظرت الى القمر املت عينها من رؤيته وهي مرعوبه من معرفة والدهاكانت تدعوان لايأتي احدغير حمزه لخطبتها والزواج بها .
يارب لاتخليني اتزوج الا بحمزه يارب شعرت بالنعاس ونامت رأت نفس القمر في حلمهاابتسمت ومن ثم حاولت ان تصعد اليه وكأنها كانت تتسلق حبلا ةلكنها شعرت ان الحبل الذي تتسلقه كان املسا اكتشفت في الحلم انه جسم افعى تضخمت الافعى وكانت تطير بها ومن ثم رمتها من على ظهرها نكزت وهج من حلمها الغريب والمفجع نظرت الى نفسها انهامازالت سليمه ولم تسقط نظرت حولها انه الليل مازال يسدل ستاره مازال يعزف الحانه الكئيبة هناك شي يقول لها ان الليل لن يعزف لحنه الاخير حتى لو اشرقت الشمس .
استمرت الاعوام في المرور وصل عمر وهج خمسة عشر عاما تحقق امل وهج فلم يتقدم احد الى خطبتها طوال الخمسة عشر عاما كانت وهج تراقب والدهادون معرفته عند استياقظها في الليل مرات عديده تراه يصلي ومرات تراه يقرأ في القرأن أي تناقض يحمله هذا الرجل اذا كان شخصا متدينا كما يدعي فلما يعامل بناته وزوجته هذه المعامله القاسيه قالت لنفسها اشتي اعرف أي مخلوق انت واحد متناقض .
واخير ا حضر حمزه ووالده ونفذ حمزه وعده وتقدم لخطبتها وافق الاب وطلب مهرا كبيرا شعرت وهج بالسعاده فاخيرا سوف تتخلص من هذاالعذاب لكن هذه السعاده لم تتغلب على مشاعر الحزن المكبوت في قلبهافما هو مصير شقيقاتها لن يبرح هذاالحزن في الذهاب ووالدتها وشقيقاتها مازلن يعانين بلية وجود والدهن في حياتهن .
تقدمت احدي شقيقاتهاالاصغر منها ذات الثالثه عشرعاما منهاوهي تقول لها والابتسامه تعلو وجهها:- الله يوفقش ياوهج كما خلصش رب العالمين الله يخلصني واتزوج بعدش ماعاد بقي الاانا
وهج تبتسم قائلة :- الله يعينش يااختي انتي وامي .
تدخل الام قائلة :- هيامه يابنات لاتحقدنش هذاالحقد على ابوكن ابوكن طو ل عمره بيدور على مصلحتكن .
وهج :- الله على مصلحة امانه ياامه تسكتي ولاتنبشي المواجع اين مهري .
نظرت الام الى ابنتها انهاتعرف ان ابنتها محقة في حديثها عن والدها حتى مهره اخذه ولم يعطيها منه الا الشئ اليسير .
اخيرا سافرت وهج مع زوجها ووالد زوجها ركبت الطائره وجلست الى جانب زوجها الذي كان يبتسم لها
شعرت وهج بضيق يتسرب الى صدرها ويتسلل الى كل جسدها اطلقت زفرة تأفف قائلة :- اف
لاحظ حمزه ذلك فسألها :- ويش فيكي متضايقة ؟
وهج :- حاسة اني مخنوقه اشتي اتنفس اشم شوية هواء .
حمزة :- طيب افتحي البرقع وخلي وجهك ناحية الشباك لايكلف الله نفسا الاوسعها ؟
وهج :- يعني انتا ماراح تصرخ ؟
حمزه :- وليه بدي اصرخ شوفي الكل مشغولين وبعدين انتي متضايقة فكي واتنفسي شوي .
فتحت البرقع واغمضت عينيها وتخيلت انهافي بقعة فسيحة و حجرا كبيراامامها وهي تبذل قصارى جهدها لزحزحته وزعزعته من مكانه ولكن لافائدة ترجى من محاولتها .
فتحت عيناها هاهي الاحلام الغريبة تلاحقها لكن ياترى اين هو الرجل الدميم الذي يبتسم لها اكيد انه في مكان ما في الطائره فرفيقها القذر لن يفتئ في ملاحقتها سألت نفسها :- وين هذا الذي بيلاحقني دائما
؟
ادارت رأسها ببطء ورفعته انه خلفها يبتسم لقد اخبرها هاجسها بذلك لم يكن ذلك مباهتالها بل كانت تتوقع حضوره الدائم معها .
حمزه ينظر اليها مستغربا :- ويش فيكي لساتك متضايقة ؟
وهج ترد مرتبكه :- لا
سألت نفسها :-ايحين هذا الكابوس عيسير عيجلس يلاحقني ؟ شعرت بالبروده تشل جسدها ياتراهاماذاعساها ان تفعل فاصدقاؤهاقرروا الترحال والسفر معها .
وحين شارفت الساعة على التاسعة ليلا وصل المسافرون الى منزلهم في الرياض كان المنزل جميلا من الخارج استقبلتهم الام مع ابنتها كان الاستقبال حافلا بالترحيب .
ام حمزه :- اهلا وسهلا حيا الله بالمسافرين حمدالله على السلامه
ابوحمزه :- اولا السلام عليكم الله يسلمك
ام حمزه :-وعليكم كيفكم كيفك حمزه وكيف عروسك ان شاء الله بخير ؟
تقدمت وهج وسلمت على خالتها قائلة وعلى زينب قائلة :- شكرا ياخاله كيف انتي كيف انتي يازينب ؟
زينب ترد بسعاده بالغة :- احنا بخير بوجودكم .
امسكت زينب بيد وهج وادخلتها الى الصاله قائلة لها :- اشتقت لك ولخالتي وبناتها تبغين تريحي شوي فوق من السفر والا تاكلي شي العشاء بيكون جاهز الحين ؟
يبتسم حمزه قائلا لزينب بعتاب :- على مهلك شوي يازينب فكي البنت خليها اول شي ترتاح في غرفتهاشوي وتغير وبعدين بننزل كلنا نتعشى .
زينب تقول بسعاده :- خلاص خوي خليني اطلعها غرفتها .
امسكت زينب بيد وهج وذهبت بها الى غرفتهما المعده لعروسين حديثا قائلى لها والابتسامه لاتفارق وجهها :- اكيد ذوقي راح يعجبك ياوهج .
تصل الفتاتان الى الغرفه تدخل وهج غرفتها كانت غرفه مرتبه يدل اختيار لون الستائر على ذوق رفيع لزينب اعجبت وهج بالستائر وتقدمت ناحيتها قائلة :- ذوقش حالي شكرا زنوبه .
زينب :-فيه عصير ومويه في ثلاجتك اشربي وريحي شوي والحمام على شمالك راح نصحيكي بعد ساعتين ارتاحي باي
كان وقع خطوات مغادرة زينب الغرفة اثر طيب في نفس وهج فهي رغم محبتهالزينب الاانها تشعر بالضيق وحب التفرد لوحدها حتى لدقائق قليلة خلعت ملابسها وارتدت ثوب النوم تقدمت ببطئ ناحية الستائر وازاحتها ورأت عقربا كبيرا على الزجاج ارادت ان تصرخ ولكنها كتمت صراخها وفضلت السكوت فهي تعرف ان هذا العقرب ليس سوى وهما من اوهامها ستزيح نظرها لفتره ثم تطرف بنظرها ناحية العقرب تجده قد اختفى .
وفعلا اختفى العقرب بعد ثواني جلست وهج على السرير وبكت انهم يظنونهانائمة الان لايعرفون النار التي تشتعل داخلهاوضعت رأسها على المخده واغمضت عينيها مر الوقت وسمعت وقع اقدام زينب التي حضرت تناديها لنزول للعشاء
زينب تقرع الباب تدخل وتقول :- العشاء جاهز الحين الكل مستنينك تحت .
تنظر وهج ناحيتها وهي تبذل جهدا كبيرا للابتسام قائلة :- مالي نفس الحين سامحوني مااقدر اتعشوا انتوا اشتي انام.
زينب تتقدم ناحيتها قائلة :-اتعشي بسرعه واطلعي كملي نومك .
ترد وهج وهي تصارع لابقاء الابتسامه على وجهها:-شكرا زنوبه ياحلوه بس انا تعبانه كثير .
زينب :- طيب على راحتك تصبحين على خير
وهج :- وانتي من اهله .
بعد تغلق زينب باب غرفة وهج وتتوجه ناحية غرفة العشاء يلتفت الجميع ناحيتها متسائلين :- فينها ؟
زينب ترد والخيبة تكسو وجهها :- حاولت انزلها مارضيت قالت انها تعبانه كتير وتبغى تنام
الام ترد قائلة :- مايصيرهيك لازم تأكل حمزه ؟
يقاطعها حمزه قائلا :- بعرف راح اطلع لها العشاء ونتعشى انا كنت بفكر بهذا الحل يمكن خجلانه شوي عروسه
الاب :- ايه ياحمزه ييلا بسرعه البنت تكون ميته من الجوع الحين .
يدخل حمزه الغرفه وبيده صينية الاكل قائلا :- وهوج حبيبي يلاقومي نتعشى اناكمان ماقدرت اكل قلت نفتح نفس بعض
وهج :- ليه تعبت نفسك لازم انا من تجيب لك الاكل مش انت
يبتسم حمزه قائلا ك- ايه انتي الحرمه لكن مافيها شي مافي فرق بيني وبينك انتي لساتك ضيفه هها ماتزعلي يلاقومي كلي
وهج ترد :- حاضر .
هاهي وهج تظهر بشعرها الطويل وجميع العائلة حولها في مكان فارغ تغطي على وجهها بيديها بينما يستمر شعرهابالطول ويتحول الى حبال سوداء طويلة يلتف حول اعناق العائلة فردا فردا ويخنقهم تستيقظ وهج مفزوعة من نومها .
كان حمزه قد استيقظ قبلها بدقائق قليلة عندماسمع اذان الفجر لاحظ علامات فزع تظهر على وجه وهج فيقول لها :- ايش فيكي وهج خير شكلك حلمتي حلم مش كويس ما تخافي الناس لماتغير مطارحهابتكون في وضع قلق فتظهرلهم احلام مش كويسة احيانا
تنظر اليه وهج قائلة : ايه عندك حق يمكن انا قلقة شوي .
يبتسم حمزه ثم يقوم من مكانه قائلا :- اتفلي ثلاث مرات شمالك وقلي اعوذ بالله من الشيطان الرجيم فأنها لن تضرك . ثم يذهب الى الثلاجه ويحضر كوبا من الماء مناولا اياها :- خذي المويه وقومي صلي فجر انا رايح اتوضأ واصلي .
انتهى من وضوءه وصلاته وظل قلبه معلقا بوهج التي لم تتحرك يسألها :- مالك وهج قومي صلي
تنظروهج اليه وتقوم بكسل تام قائلة :- حاضر . تدخل وهج الحمام وتغلقه ناظرة الى الرجل الدميم الذي ينتظرها في الحمام .
هاهي تتجرأوتسأله قائله :- ايش تشتي مني ليش بتلاحقني ؟
تمدد حمزه وغفت عينه قليلا واستيقظ حين خروج وهج من الحمام كان يراقبها عندما جلست على الكرسي واجمة ولم تصلي .
ظلت كذلك الى ان نامت فوق الكرسي كان حمزه يراقبها والحيرة تملئ قلبه قبل عقله سائلا نفسه :- ليش ماقامت تصلي فجر .
مالت رقبتهاقليلا فاستيقظت ونهضت من على الكرسي لتكمل نومهافوق السرير .
سالها حمزه :- صليت فجر ياوهج .
وهج :- ايه .
وفي الصباح وعلى طاولة الافطار اعتلى وجه حمزه الوجوم والعبس بسبب التفكير في سلوك وهج لقد اخبرته انها تصلي لقد كذبت عليه بخصوص صلاة الفجرنظر اليها وظل يفكر مليا بالأمر فأعطى لنفسه مبررا قائلا لنفسه :- يمكن كانت كتير نعسانه وتعبانه وما حست ان كانت صلت فجرام لا.
تلاحظ الام صمته المفاجئ على غير عادته فتقول له :- ايش حمزه افطر انت عروس ولازم تأكل ياحبيبي .
تنظر زينب الى حمزه وعروسه وتقول :- يمكن عدته وهج تراها ماتاكل كثير مثلنا .
بعد ذلك بايام الفت وهج هذه الاسره وشعرت بالانتماء اليهم لكن كانت تشعر بالقيود التي كانت تأسرها في الماضي انهاالروح محبوسه لكنها لاتعرف اين نظراتها الشارده واسلوبها البارد احيانا كان يجعل الكل ينتبه لتحركاتها رغم انها في بعض الاوقات كانت تشارك الاسره الحديث لكن هذا لم يكن سوى تمثيلامنها محاوله منها للخروج مماهي فيه .
شعرت بالضيق في غرفتها فخرجت تلتمس بعضا من هواءلدى افراد عائلتها الجديده تقدمت خطواتها ناحية زينب التي كانت تتفرج على التلفاز .
تنظر اليهازينب قائلة لها :- هلا وهجكنت راج اجيكي من شان تيجي تتفرجي معي على فيلم كثيربيضحك .
تنظر وهج الى التلفاز قائلة :- ايش هذا فيلم اجنبي ؟
زينب :- ايه فيلم بيضحك تعرفي تقرأي .
تبتسم وهج قائلة :- ايه عمي احمد علمني لما ابي كان يروح العمل كان يجي بيتنا ويقعد يعملني بس اعرف اقرالكن كتابه اناشويه فيها ضعيفة وين حمزه ؟
زينب :- في المكتبه بيقرأ وهج راح اعلمك ماتقلقي راح تتعلمي معي كل شي راح اعلمك أي شي تريديه راح اعلمك اكلات مره حلوه واعلمك حتى لغة انجليزيه وهج انسي ابوكي ابداي حياة حلوه معنا حبيبي
وهج تبتسم قائلة :- طيب شكرا .
شعرت وهج بنبض قلبها يتسارع وشعريره تعبر جسدها عندما ذكرتها زينب بوالدها نظرت الى احدى الزوايا الموجوده بالغرفه فرأته هناك يبتسم لها نفس الشخص القبيح لم يتغير ومن ثم اختفى .
كان الفيلم يظهر فتيات يمرحن ويجرين في الشوارع وكان الهواء يطير شعورهن .
تتنهد وهج قائله :- ياحظهن اكيد سعيدات
تنظر اليها زينب باستغراب قائلة :- حظهن من ايش سعيدات ؟
وهج :- حريه عايشات في حريه ماهمهن شي .
زينب :- حريه وانتي كمان عندك حريه ياوهج ايش ناقصك حياتهم فاسده ياوهج لاتنغري بالمظاهر .
وهج :- زينب كيف انا حره وابي منعني من اللعب من العلم من ان ارتاح في طفولتي مثل كل الناس لثمني ونقبني من حين صغري كانت خواتي معي انا بحسدهن لانهن حرات لانهن مش منقبات مثلي.
زينب :- لالالا ياوهج هذا كلام خطير انتي منك مقتنعه بالنقاب .
وهج :- ايوه يازينب مش مقتنعه بالحجاب كامل بكره هذا الشي .
زينب :- لازم تقتنعي ياوهج حجابك هذا ستره لك ديننا يأمرنا بهذا الشي .
وهج :- ايوه والنقاب امرنا به ديننا ؟
زينب :- اعتقد هذامحل خلاف بين العلماء بس سمعت ان المرأة اذاكانت شديدة الجمال وتخشى على نفسها من الفتنه تتنقب
وهج :- الحمدلله انامش شديدة الجمال انا فتاه عاديه ليه اتنقب ؟
زينب :- شوفي ياوهج هذه مسألة قناعة وراضاء تام داخل نفسك لازم ترضي حتى يكتب لك ربي الثواب .
وهج :- عادات وتقاليد كل شي اصبح عاده بدليل ان البنات اول مايخرجين او يسافرين يخلعنه صح بس انااكره النقاب والحجاب بسببه بكره كل شي كان يعمله .
زينب :- وهج انسي ابوكي صح وهج انسي ابوكي وهج انسي ابوكي وهج انسي ابوكي . هاهو الكلام يترددفي جميع انحاء الغرفه
تصرخ وهج قائلة :- بس اسكتوا اسكتوا اسكتوا .
ثم تجهش بالبكاء وتنتحب .

تهب زينب من مكانها وقد اعجم لسانها الموقف عندها يهرع البقية لمكان النحيب مفزوعين .
يييييييييييييييييييييييتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتببببببببببببببببببببببع
مع تحيات الكاتبه لبنى محمد احمد اليمن





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاااااااانا الجزء الثالث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملــكة الاعلامــي نيشــان :: ღ أقســاٌم الملك نيشـان للفكر و الادب ღ :: منتدى القصص القصيرة-
انتقل الى: